الحالة التاريخية

وتستند مطالبه صوماليلاند بالاستقلال في المقام الأول إلى العنوان التاريخي-تاريخها الاستعماري المنفصل ، وفتره قصيرة من الاستقلال في 1960 ، وحقيقة انها دخلت طوعا في اتحادها التعيس مع الصومال ، والشرعية المشكوك فيها ل1960 قانون الاتحاد
 
ويستعيد استقلال صوماليلاند الحدود الاستعمارية للحماية البريطانية السابقة لأرض الصومال ، التالي فانه لا ينتهك مبدا الحيازة الجارية-وهو ان الحدود الاستعمارية السابقة ينبغي الحفاظ عليها عند الاستقلال-المكرسة في القانون الاستشاري للاتحاد الافريقي
 
وللفصل بين الدول المنصهرة إلى أقاليمها السابقة سوابق في افريقيا
وانضمت مصر وسوريا إلى الجمهورية العربية المتحدة (1958-1971)
وكانت السنغال ومالي متحدتين كاتحاد مالي (1959-1960)
وأدمجت السنغال وغامبيا في اتحاد سنغامبيا (1982-1989)
وقد انفصلت اريتريا رسميا عن اثيوبيا في 1993
وقد منحت بريطانيا استقلال صوماليلاند واعترفت به في 1960. وعلي أساس ان صوماليلاند اختارت طوعا التوحيد مع الصومال ، ينبغي أيضا السماح لصوماليلاند بالانسحاب
ان صلاحيه قانون الاتحاد 1960 مشكوك فيها إلى حد كبير
وفي حزيران/يونية 1960 ، وقع كل من الممثلين من صوماليلاند والصومال علي مختلف القوانين النقابية ، واتفقا علي شروط مختلفه للتوحيد
وقد أقرت الجمعية الوطنية الجديدة باثر رجعي في كانون الثاني/يناير 1961 القانون الرسمي للاتحاد
وفي استفتاء بشان الدستور الجديد للدولة الصومالية ، الذي اجري في حزيران/يونية 1961 ، فان نسبه الإقبال علي المشاركة التي تقل عن 17 في المائة في صوماليلاند ، والرفض الساحق للوثيقة من قبل الذين صوتوا ، يدلان علي استياء كبير من الاتحاد
ولم يستوف توحيد الصومال وصوماليلاند المعايير القانونية المحلية أو الدولية المتعلقة بتكوين المعاهدات ، ولا يرقي قانون الاتحاد إلى المتطلبات القانونية لاتفاقيه فيينا المتعلقة بمعاهده دوليه ساريه المفعول
سمات الدولة
ولا تزال المعايير الرئيسية لأقامه الدولة هي تلك التي حددتها اتفاقيه مونتفيديو 1933 ، التي تعتبر عموما قاعده من قواعد القانون الدولي العرفي
وينبغي ان تتمتع الدولة بوصفها شخصا في القانون الدولي بالمؤهلات التالية
السكان الدائمون
الإقليم المحدد
حكومة
القدرة علي الدخول في علاقات مع الدول الأخرى
وتفي صوماليلاند بشكل لا لبس فيه بكل من هذه المعايير القانونية المقررة
السكان الدائمون
ويبلغ عدد سكان جمهوريه صوماليلاند حوالي 3,500,000 نسمه. وتقدر النسبة الدائمة لعاصمها هرجيسه ب 1,100,000.
ولا يؤثر الطابع البدوي للعديد من سكان صوماليلاند ، وما يترتب علي ذلك من تدفق السكان داخل الإقليم وخارجه ، علي التعريف القانوني للسكان الدائمين
إقليما محددا
وحددت المحمية البريطانية حدودا واضحة لأرض الصومال ببموجب معاهدات في القرن التاسع عشر. وقد تاكدت هذه الحدود عند إعلان استقلال صوماليلاند في 1960
ولا يبطل النزاع علي الحدود الشرقية الدولة
فعاليه الحكومة
ولدي صوماليلاند حكومة مركزيه تمارس السيطرة الفعالة علي غالبيه أراضيها. وقد أجرت انتخابات حره ونزيهة معترف بها دوليا ، كان اخرها في حزيران/يونية 2010 ، ولديها مؤسسات حكوميه فعاله ، بما في ذلك دستور أقره تصويت شعبي ، ورئيس منتخب ديمقراطيا ، وبرلمان وطني ، ومحلي حكومات وسلطه قضائية مستقله.
القدرة علي الدخول في علاقات مع دول أخرى
وعلي الرغم من وضعها غير المعترف به ، دخلت صوماليلاند في علاقات غير رسميه ورسميه مع عدد من الدول الأخرى ، بما فيها المملكة المتحدة والسويد والولايات المتحدة وجيبوتي واثيوبيا وكينيا. وقد حققت أيضا اعترافا فعليا من عدد من الدول الأخرى في جميع انحاء العالم